-->
U3F1ZWV6ZTExNDg3NDYyODQ3X0FjdGl2YXRpb24xMzAxMzcxMDc0Njc=
www.ajawed.com

recent
أحدث الموضوعات

اختفاء خاشقجي | قراءة تحليلية لحقيقة مقتل جمال خاشقجي من جميع الأطراف السعودية والتركية والأمريكية

أزمة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي والإدعاءات التركية بمقتله داخل السفارة السعودية في تركيا
نستعرض معكم أزمة مقتل خاشقجي من بدايتها على النحو التالي:
اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي بعد دخوله السفارة السعودية بتركيا،
تركيا تتهم السعودية و محمد بن سلمان بتورطهم في قتل الصحفي جمال خاشقجي داخل السفارة،
السعودية تنفي التهم المقدمة اليها وتنفي تورطها في مقتل خاشقجي،
السفارة السعودية تؤكد ان خاشقجي خرج من السفارة بعد استكمال بعض الأوراق،
المجتمع الدولي يطلب تحقيق جاد وعاجل في قضية مقتل جمال خاشقجي في تركيا،
أمريكا تهدد بفرض عقوبات على السعودية في حال ثبت تورطها في مقتل خاشقجي،
السعوديون يدشنون هاشتاج #كلنا_ثقة_في_محمد_بن_سلمان دعما لمحمد بن سلمان وثقة في ولي العهد،
السعوديون يدشنون هاشتاج #السعودية_تقود_اقتصاد_العالم،
السعودية ترد بشدة على كل التهديدات التي تلوح بفرض عقوبات على الرياض،

وبعد ان استعرضنا بعض العناوين الرئيسية في الفترة الماضية، هيا بنا لنغوص في بعض التفاصيل ونرى ما حدث؟ وكيف حدث؟ ولماذا حدث؟؟

في ظل الأزمة التي يعيشها المجتمع الدولي بشكل عام والسعودية وتركيا بشكل خاص بسبب أزمة اختفاء أو مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في ظروف غامضة بعدما شوهد لآخر مرة أثناء دخوله السفارة السعودية في تركيا.

المشكلة كل يوم تزداد سوءا وغموضا، وتصريحات من هنا وتصريحات من هناك تطرح تساؤلات عديدة حول طريقة اختفاء خاشقجي او مقتله حسبما تقول الدولة التركية.

لذلك احببنا ان نسلط الضوء على المشكلة من وجهة نظر محايدة، نستعرض فيها جميع ما حدث في الأيام الماضية منذ اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في ظروف غامضة.

في البداية أعلنت تركيا خبرا مفاده أن الصحفي السعودي جمال خاشقجي قد دخل إلى مقر السفار السعودية في تركيا ولم يخرج مرة أخرى وادعوا أنه قتل داخل السفارة،
على الجانب الآخر نفت السلطات السعودية والسفارة السعودية أي علاقة لها بالحادث وأن خاشقجي قد أنهى الأوراق الخاصة به وغادر السفارة.

بعدها بساعات خرجت وسائل الإعلام التركية لتؤكد أن الصحفي خاشقجي قتل داخل السفارة وقامت بوضع صور ل15 شخصا من الدبلوماسيين السعودين الذين دخلوا تركيا في نفس اليوم الذي قتل فيه خاشقجي،
وأتبعوا أن هؤلاء الرجل هم المسئولون عن مقتل خاشقجي وان محمد بن سلمان أرسلهم لقتل الصحفي المعارض لنظام الحكم في المملكة العربية السعودية، وأكدت وسائل الاعلام التركية أن من بين هؤلاء الأشخاص أكبر خبير للبحث الجنائي في السعودية والذي جاء من أجل إخفاء أي آثار قد تنتج عن قتل خاشقجي داخل السفارة

ثم بعدها انتشر خبر أن الصحفي خاشقجي كان يلبس ساعة إلكترونية حديثة تنقل كل شئ يحدث معه إلى جهاز الهاتف الخاص به والذي تركه مع خطيبته التي كانت في انتظاره بالخارج أثناء دخوله للسفارة
وقالت السلطات التركية أن الساعه قد سجلت كل شئ وأن لديهم تسجيلا صوتية ومرئية تثبت تورط المملكة ومحمد بن سلمان في حادث اختفاء وقتل جمال خاشقجي.

وأوردوا قصة لما حدث مع الصحفي بأنه استدرج إلى داخل السفارة ثم تم التحقيق معه بواسطة رجال ارسلهم محمد بن سلمان عبر طائرة دبلوماسية خاصة كان فيها واحدا من الحرس الخاص للأمير بن سلمان والذي بدوره قام بقتل خاشقجي وتقطيعه ووضعه في حقائب ثم غادرت تلك الحقائب مع الدبلوماسيين السعوديين أثناء عودتهم وسفرهم من تركيا مرة أخرى، وأن كبير المحققين والخبراء الجنائيين قد أتى ليخفي معالم الجريمة


على الجانب الآخر نفت السلطات السعودية كل هذه الاتهامات بالمرة مؤكدة على ما قالته من قبل أن خاشقجي قد غادر مبني السفارة بسلام ولا علاقة لها باختفاء الصحفي.
الأمور زادت توترا بعد أيام من اختفاء خاشقجي وطالبت العديد من الدول الأوروبية فتح تحقيق بشكل جدي يثبت مدى تورط المملكة في مقتل الصحفي خاشقجي

أمريكا التي تربطها علاقات اقتصادية قامت بالتحرك والحديث على لسان الرئيس دونالد ترامب عن مقتل الصحفي السعودي خاشقجي، وبدأت أمريكا تضغط على المملكة ومحمد بن سلمان لكي يثبت للمجتمع الدولي عدم تورطه في هذا الأمر،

وفي سياق متصل طالبت تركيا المملكة السعودية بأن تفرغ محتويات الكاميرات التي داخل السفارة، ولكن السفارة السعودية أعلنت أن الكاميرات كانت لا تعمل وأنها جميعها (متعطلة)، الأمر الذي استدعي السلطات التركية أن تطلب من السعودية السماح لها بتفتيش مبنى السفارة ومنزل السفير السعودي بتركيا، وهو الأمر الذي رفضته الرياض في البداية قم وافقت عليه بعد ضغوطات من أمريكا والمجتمع الدولي.
من جهة أخرى بدأت لهجة الإدارة الأمريكية تتصاعد بعد ضغط من الكونجرس الأمريكي على الرئيس ترامب من اجل تطبيق عقوبات على المملكة في حال تورطها في حادث اختفاء خاشقجي، فردت المملكة برد سريع يفيد أنها لن تصمت في حال فرض اي عقوبات عليها وانها ستتخذ اجراءات اكثر جدية في حال حدث ذلك مهددة بسلاح النفط وسلاح العلاقة الاقتصادية مع كبرى الشركات الامريكية،

تصعيد الامر والحدة في اللهجة من قبل المملكة ادى الى تراجع في التصريحات الأمريكية واعادة نظر في مدى تأثر أمريكا اقتصاديا في حالة حدوث أزمة بينها وبين الرياض، فخرج ترامب فورا في لقاء صحفي ليؤكد بأن العلاقة مع المملكة علاقة جيدة وأن ترامب لا يريد ان يخسر المملكة خصوصا وانهم تجمعهم شراكة اقتصادية تسعى العديد من الدول مثل روسيا والصين للفوز بها على حساب الولايات المتحدة الأمريكية، منها صفقات سلاح تقدر بأكثر من مائة مليار 110 دولار أمريكي بالإضافة الى استثمارات في شركات امريكية بمبالغ تفوق 250 مليار دولار أمريكي، هذا الأمر الذي يجعل امريكا تفكر كثيرا قبل اتخاذ او تطبيق اي عقوبات على المملكة.

اكثر من مكالمة جميع بين الامير محمد بن سلمان وبين زوج ابنة الرئيس الامريكي ترامب والذي تربطه به علاقة قوية
المكالمات على حد قول وسائل الاعلام ان محمد بن سلمان يبرر فيها ماحدث ويبرئ نفسه والمملكة من التورط في عملية قتل الصحفي جمال خاشقجي.

اما على الصعيد المجتمعي فقد دشن بعض المواطنيين السعوديين حملات على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الوقوف خلف الملك سلمان وولي عهد محمد بن سلمان في هذه الأزمة
ودشن المواطنون هاشتاج بعنوان #كلنا_ثقة_في_محمد_بن_سلمان ليدعموا ولي العهد وللوقوف بجواره في هذه المحنة العصيبة
وقد احتل الهاشتاج المرتبة الأولى على مستوى العالم وعلى مستوى السعودية في تريند موقع تويتر في غضون ساعتين فقط من تدشينه

ولكن هذا لا يعني أن المجتمع السعودي بأكمله يساند الأمير محمد بن سلمان أو يساند السياسة الحالية للملكة، فهناك العديد من الجهات التي تتنتظر مثل هذه الأزمات للقيادة في السعودية خصوصا بعد حملات الإعتقال في السنوات الأخيرة والتي طالت العديد من العلماء والمشايخ.
وما زالت الأمور تشتعل يوما بعد يوم، تصريحات من هنا، وردود من هناك، وتلميحات من هذا، ومناشدات من ذاك،
ولكن تبقى بعض الأسئلة التي لا نجد لها إجابة في الوقت الحالي ولكن قد تتضح معالمها فيما بعد

ومن أهم هذه الأسئلة، لماذا لم تخرج تركيا الصورة والفيديوهات والتسجيلات التي تدعي انها تملكها وتثبت تورط المملكة ومحمد بن سلمان في مقتل خاشقجي وانه قتل داخل السفارة ثم تم نقله الى منزل السفير وتقطيعه وترحيله خارج البلاد في حقائب؟؟
اذا كانت تركيا تملك هذه المستندات فلماذا اذا طلبت تفتيش السفارة ؟؟ ولماذا لم تخرج هذه المستندات لتفضح الرياض؟؟
هل تريد تركيا مساومة المملكة العربية السعودية على اشياء اخرى ام ان تركيا بالفعل لا تملك اي أدلة حيال هذه القضية؟؟


التساؤل الثاني بخصوص السفارة السعودية، هل من المعقول أن تكون جميع الكاميرات معطلة داخل مبني سفارة بحجم السفارة السعودية وفي دولة بحجم الدولة التركية؟؟
واذا كانت هذه الكاميرات بالفعل معطلة، فهل هي معطلة بفعل فاعل وعن قصد من اجل تنفيذ الجريمة أم انها معطلة بغير قصد؟؟
واذا كانت الكاميرات غير معطلة فلماذا لا تفرغ السعودية الكاميرات لتثبت براءتها من دم خاشقجي؟؟

أسئلة كثير لا نجد لها اجابات ...ولك لعل الأيام القادمة توضح لنا ما خفي علنا.
هذا كان كل ما لدنيا حتى الآن عن قضية اختفاء او مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي
وسنوافيكم باذن الله بكل التفاصيل ان جد في الأمر جديد.



 ---------
أكثر الكلمات التي بحث عنها الزوار في موضوع : مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي
سر اختفاء جمال خاشقجي، حقيقة مقتل جمال خاشقجي، اخر اخبار خاشقجي، اخبار جمال خاشقجي، كيف قتل جمال خاشقجي، صور مقتل خاشقجي، تسجيلات خاشقجي، السفارة السعودية في تركيا، أزمة مقتل خاشقجي، ازمة اختفاء جمال خاشقجي، السعودية ترد على تركيا، تهديدات تركيا للسعودية، تهديدات أمريكا للسعودية، السعودية تقود اقتصاد العالم، كلنا ثقة في محمد بن سلمان، السعودية تعترف بقتل خاشقجي، محمد بن سلمان يعترف بقتل جمال خاشقجي، مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، تسجيلات خطيبة خاشقجي، خاشقجي، السفارة السعودية، أردوغان، دونالد ترامب، محمد بن سلمان، الملك سلمان
الاسمبريد إلكترونيرسالة