فضل قيام الليل – احرص على القيام حتى ولو بركعتين

0 59

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إن قيام الليل من أفضل الطاعات وأجل القربات بعد الصلوات ، كما قال الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم عندما سئل عن أفضل الصلاة بعد المكتوبة ، فقال : “ أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة الصلاة في جوف الليل ” .

وفضل هذه الصلاة معلوم ، وسر ذلك أن هذه الصلاة لا يقدر عليها إلا متجرد عظيم الإخلاص ، 

ولله در قتادة بن دعامة إذ قال : “ قلما سهر الليل منافق ” ، وصدق ، فإذا كان شهود العشاء ثقيل على المنافقين فما بالك بجوف الليل الآخر ؟! …. فإلى القيام يهرع العاملون.

فهذا شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : ”  ربما استغلقت عليّ مسألة فأستغفر الله ألف مرة أو يزيد حتى يُفتح لي ” ، 
قال :
  وربما ذهبت إلى الخلوات أُمرغ خدي في التراب وأقول : يا معلم إبراهيم علمني ” .

فأين عمال الله في هذا العصر ؟! أين رهبان الليل وفرسان النهار ؟! 
بانوا وكأنهم ما كانوا !
وقد كانوا إذا عُدوا قليلا .. فقد صاروا أعز من القليل .


فيا من أراد النجاة يوم الحساب ألزم ساقيك المحراب ؛ فإنه للاستقامة باب ، وأحيي هذه السنة في نفسك ، ثم ذكّر بها من ينتفع بنصحك ، لعلك تجلو بهذا العمل سناها ، وتُعد يوم القيامة فيمن أحياها .


قال الله تعالى : ” كانوا قليلا من الليل ما يهجعون
 ” .

وقال سبحانه : “ تتجافى جنوبهم عن المضاجع ” .

عن سالم بن عبدالله بن عمر بن الخطاب عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” نعم الرجل عبد الله لو كان يصلي من الليل
 ” ، قال سالم : فكان عبدالله بن عمر بعد ذلك لاينام من الليل إلا قليلا .

وعن عبدالله بن عمرو بن العاص قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” يا عبد الله ، لا تكن مثل فلان ، كان يقوم الليل فترك قيام الليل 
” .

قيام الليل عُدة الصابرين ، وهو من سمات جيل النصر المنشود ، وعليه تربى الرجال فصاروا هُداة مهتدين ، اللهم اجعلنا بالخير موصوفين ، ولا تجعلنا له فحسب واصفين ، واشفنا من النوم باليسير ، وارزقنا سهرا في طاعتك ومناجاتك ، وأعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك .
احرص على صلاة القيام ، وابدأ بركعتين كل يوم أو أكثر ، وواظب عليها ، وبالله التوفيق .
نسألكم الدعاء لنا بظهر الغيب
لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين
خالص تحياتنا: إدارة مدونة أقلام عربية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
جاري التحميل...