بحث جديد يبين خطورة مواقع التواصل الاجتماعي على الشباب

0 76

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مواقع التوصل الاجتماعي والإكتئاب – بحث يبين مخاطر مواقع السوشيال ميديا


يوجد المليارات من الشباب في العالم الذين يقضون معظم اوقاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي ، مثل فيسبوك وتويتر وانستجرام وغير ذلك من مواقع التواصل الاجتماعي، حتى وصل الامر عند بعض الشباب الى ادمان مواقع التواصل الاجتماعي

ولكن ما هي الاضرار التي قد تلحق بإدمان مواقع التواصل الاجتماعي؟


بحث جديد خرج الى النور في الايام الماضية يؤكد ان قضاء الكثر من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Snapchat و Instagram قد يزيد من خطر الاصابة بالاكتئاب والشعور بالوحدة.

البحث الذي نشره موقع “دراجز دوت كوم” والذي اجرى تجاربه عن طريق يتتبع تأثير هذه المواقع على الصحة العقلية لـ 143 من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 22 عامًا.

استغرقت التجربة أسبوع كامل، تم إخبار بعض المشاركين باستخدام المواقع في كثير من الأحيان كما هي العادة ، والتي عادة ما تصل إلى ساعة في اليوم.
وطُلب من البعض الآخر تقييد استخدامهم لمدة 10 دقائق فقط في اليوم لكل موقع ، وهو ما يصل إلى إجمالي 25 دقيقة في اليوم.

وماذا كانت نتيجة الدراسة او البحث؟ 
ذكرت المدير المساعد للتدريب السريري في قسم علم النفس في جامعة بنسلفانيا والمسؤولة عن البحث “ميليسا هانت“: “ان هذا البحث هو أول بحث او دراسة تثبت أن تقليل استخدام وسائل التواصل الاجتماعي يؤدي في الواقع إلى تخفيض حدة الاكتئاب.” هي المدير المساعد للتدريب السريري في قسم علم النفس في جامعة بنسلفانيا.

وقالت هنت: “النتيجة الرئيسية هي أن الحد من استخدامك للفيسبوك وسناب شات وإنستغرام وباقي مواقع التواصل الاجتماعي لمدة 30 دقيقة أو أقل في اليوم يؤدي إلى تخفيضات في الاكتئاب والشعور الوحدة ، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المتوسط.”

واكدت “ان دراستنا لا يمكن ان تتحدث مباشرة الى سبب حدوث ذلك”. “لكن الأبحاث السابقة تشير بقوة إلى أن المقارنة الاجتماعية السلبية – حياتي أسوأ من حياة الآخرين – والشعور بالخروج من الأنشطة والخبرات التي يشاركها الآخرون ربما يفسر الكثير منها”.

ولاحظ فريق الدراسة أن 78 في المائة من الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 24 سنة يستخدمون سناب شات ، في حين يستخدم أكثر من سبعة من كل 10 شبان انستاجرام.

في الوقت نفسه ، يوجد لدى العديد من الأمريكيين البالغين حساب على فيسبوك (68 في المائة) ، ويقول ثلاثة أرباعهم إنهم يستخدمونه كل يوم.

وكان جميع المشاركين في هذه الدراسة من طلاب في المرحلة الجامعية
وتم عمل الدراسة على 143 شاب وفتاة، حيث كان عدد الشباب في التجربة(108) شابا، بينما كان عدد الفتيات المسجلين في الدراسة (35) فتاة بأعمار تتراوح بين 18 الى 22 سنة، 
وكان كل جهاز iPhone يستخدمه الشاب المشارك في الدراسة محملاً مسبقًا بتطبيقات الموقع الثلاثة.

وأكمل المشاركون أولاً استبيانًا مسبقًا للتجارب لتقييم مشاعرهم من القلق والاكتئاب والوحدة والخوف من فقدان (FOMO) والشعور بالدعم الاجتماعي والشعور بالثقة بالنفس والتصورات المتعلقة بالقبول الذاتي والاستقلالية.

ملحوظة: كلمة فومو (FOMO) هي اختصار لـ “Fear of missing out
وتعني هذه الجملة “الخوف من فوات شئ او حدث معين

ولا تتعجب عزيزي القارئ من هذه الجملة لأن الحال الذي وصل اليه مستخدمي الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي اصبح مقلقا للغاية خاصة في مجتمعنا العربي الذي يأخذ من التكنولوجيا سبياتها ويترك ايجابياتها
فغالبية مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ينشغلون دائما بكل حدث جديد او شئ جديد، ويتطلعون دوما الى ان يكونوا على اتصال حتى لا يفوتهم اي شئ قد يحدث، وهذا من ضمن الاشياء التي تمت عليه الدراسة.

بعد تتبع الاستخدام المعتاد لكل مشارك للمواقع الثلاثة لمدة أسبوع ، لاحظ الفريق ، في معظم الأحيان ، أن الشباب الذين يكافحون مع “اضطراب عقلي” أكبر لا يقضون عادة وقتًا أطول على وسائل الإعلام الاجتماعية.

ومع ذلك ، كان أولئك الذين كافحوا مع الأسلوب: (FOMO) كانوا يميلون إلى قضاء المزيد من الوقت باستخدام وسائل التواصل الاجتماعية.

ثم تم تعيين المشاركين في الدراسة عشوائيا إما الوصول غير المحدود أو المقيد لمدة أسبوع ثاني ، وبعد ذلك تم إعادة تقييم الصحة العقلية.

أشارت النتائج إلى أن “تقييد استخدام” وسائل التواصل الاجتماعية كان له تأثير “كبير” ومفيد من خلال الحد من الأعراض الاكتئابية ، وخاصة بين أولئك الذين كانوا يعانون من الاكتئاب بشكل معتدل أو شديد، حيث ان القيود الزمنية تقلل أيضا من الشعور بالوحدة.

لكن القيود لم يكن لها تأثير على مشاعر الدعم الاجتماعي ، واحترام الذات ، أو الإحساس العام بالرفاهية.

في حين لا يدافع الفريق عن البعد التام عن جميع وسائل الإعلام الاجتماعية ، إلا أنهم أقروا بأن تحديد المكان المثالي لعادات الاستخدام المثالية يبقى بعيد المنال.

“ووصف الدكتور “بريان بريماك” وهو مدير مركز أبحاث وسائل الإعلام والتكنولوجيا والصحة في جامعة بيتسبرغ، وصف النتائج بأنها “مهمة” ، مشيرا إلى أنه “برغم ان الدراسة في مراحلها الأولية والتجريبية ، ولكن برغم ذلك فإن هذه الدراسة تخطو خطوة مهمة أكثر من الأبحاث السابقة في إظهار أن الحد من استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية بشكل فعال يمكن أن يكون مفيدا وان استخدامه بشكل سلبي قد يؤدي الى حالة من الإكتئاب والشعور بالوحدة.”

وأضاف “بريماك” أن ربط فوائد الصحة العقلية الواضحة بنصف ساعة من الاستخدام في اليوم الواحد يعد علامة مفيدة، لكن من المهم ملاحظة أن جميع وسائل التواصل الاجتماعي ليست مثل بعضها البعض فقد يتم التواصل لمدة ثلاثين دقيقة من الاستخدام مع الاقارب والاصدقاء، أو قد تركز بدلاً من ذلك على وجود تفاعلات قوية حول بعض الاحداث المهمة التي تحدث من حولك.

المصدر: موقع  www.drugs.com

الكلمات التي يبحث عنها الزوار:
مواقع التواصل الاجتماعي, اضرار الانترنت, اضرار مواقع التواصل, مخاطر الانترنت, الاكتئاب, أقلام طبية, أقلام منوعة, اقلام عربية, مخاطر الفيسبوك, اضرار الفيسبوك, مواقع التواصل الاجتماعي تسبب الاكتئاب, الفيسبوك والاكتئاب
نسألكم الدعاء لنا بظهر الغيب
لا إله إلا أنت سبحانك إنا كنا من الظالمين
خالص تحياتنا: إدارة مدونة أقلام عربية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعليقات
جاري التحميل...